عاصم منادي إدريسي

ديكارت والتّربية والكونيّة

من الواضح أن تركيزنا على تاريخية النظر ومفاهيمه لم تكن أمرا عارضا ولا عبثيا، بل كان عملية مقصودة غايتها استبعاد أشكال متعددة من الفهم الضيق التي سادت نظرتنا إلى ديكارت، والتي كرستها محاولات اهتمت بنسقه، إذ تقدمه على أنه

قراءة المزيد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. اقراء المزيد