مقالات أخرى

الدّراسات الاستشرافيّة البينيّة

أيّ نموذج إيتيقي للإنسانيّة المعاصرة

معطّلات الفهم في الشعر العربي المعاصر

12 تعليقات

ناصر محباس عسكر حسين الشمري 31 يناير، 2021 - 6:21 ص
مقاله ملفته جدا ورائعه وانا من رأي انه لباس الرجل والمرأه في مجتمعنا يرتبط ارتباط كبير بالعادات والتقاليد قمنذ رسولنا الكريم كان يفضل لبس البياض وهذا سنته ونحن نقتدي به اما موضوع لبس المرأه فالاسود هو الحشمه والعفه للمرأه فيقال لها كالدره السوداء ، فلا دخل لتصنيفات الالوان والاذواق في الثياب ففي زمننا هذا ما هو ساتر يكون مناسب بغض النظر عن اللون فالعقلية الان لدى الكثير من النساء اصبحن يرتدن الرمادي والبني بحيث يلتزمن انه يكون ساتر والحجاب الابيض بدل الاسود ليكي لايمتص الحراره فالهدف الاساسي لديهن هو الستر وليس الفتنه
عبدالله بدر عبدالله عبدالعزيز 17 فبراير، 2021 - 8:08 م
شكرًا دكتور على هذه المقالة … وقد كرَّم الإسلام المرأة وصانها من كلِّ ما يمكن أن يُهينها أو يمسَّ بها في ظلّ المجتمعات التي لا تعرف إلّا ذاتها، ولا تُقدِّس حُرماتها، فقد كانت المجتمعات تَعتبرُ المرأةَ سلعةً تُستخدم كأيّ سلعة في الحياة، إلّا أنّ الإسلام حفظ للمرأة مكانتها السامية، ووضعها في منزلتها الصحيحة ، فقد كُلِّفت ببعض الأوامر حتى يحفظ المجتمعات من الانحراف والفساد، فإذا التزمت المرأة بتلك الأوامر، أضحت كالملكة تتربّع على عرش الكرامة ، فقد أجمع علماء الأمة الإسلامية على أنّه يجب على المرأة المسلمة أن تكتسيَ باللباس الإسلاميّ الذي أمرها به الله -عزَّ وجل- امتثالاً لأمر الله، وصيانةً لها، وحِفظاً لكرامتها..
علي مشعل 19 فبراير، 2021 - 1:39 ص
اللون الأسود يمتص الحرارة أكثر من باقي الألوان، واللون الأبيض على العكس فهو أقل الألوان امتصاصا للحرارة، وهناك دراسة علمية أكدت ذلك، ولكن بالنسبة لما كتب بالمقالة فأنا أختلف معه جزئيا، فقد جاء في المقالة أن سبب لبس المرأة الخليجية للون الأسود جاء من واقع رؤيتها أقل شأنا من الرجل، وسأرد من وجهة نظري الشخصية بعدة نقاط. أولا: إذا رجعنا إلى الماضي لوجدنا أن جميع النساء لم يكن يعملن، بل كن ربات بيوت، أي أنهن كن يهتممن بشؤون المنزل الداخلية وبتربية الأطفال، وكان الرجال هم من يعملون ويعيلون النساء والأطفال، لذلك الأجدر بالرجل لبس اللون الأبيض لأنه هو من يخرج ويعمل، أما النساء في البيوت فقط. ثانيا: إن النساء اليوم لم يعدن كما كن ربات بيوت، فاليوم أغلب البيوت تحتوي على عاملة منزل أو أكثر من واحدة حتى، فالمرأة اليوم تخرج وتعمل وتبدي رأيها وتشارك في الانتخابات بل وأصبحت وزيرة، فالمرأة اليوم لم تعد تلتزم باللبس الأسود، صحيح أن الأغلب يلبس الأسود إلى يومنا هذا ولكن هناك نسبة أيضا وهي ليست بقليلة لا تلبس اللون الأسود، وأقصد بهذا أن المرأة اليوم عندما تلبس غير الأسود لا ينظر لها بأنها شاذة أو لافتة للأنظار. ثالثا: إن الرجل العربي عامة والخليجي خاصة غيور جدا، فهناك عوائل حتى يومنا لا تترك المرأة تخرج من البيت بدون محرم، ولو أنها قليلة اليوم، ومن الممكن أن يرى البعض أن هذا تشدد أو كبت لحرية المرأة، ولكنه قد يكون زيادة في الحرص والخوف على الأخت أو الأم أو الزوجة ما لم يزيد عن حده، فالرجل الخليجي يغار على أهله وعرضه لأنه يعده شرفه وأي تحرش أو مضايقة لنسائه يعده انتهاكا لشرفه، وقد يدخل في مشاكل بسبب ذلك وصولا إلى القتل حتى حفاظا وصونا لشرفه، وهناك حديث يدعم ذلك: (... من مات دون أهله فهو شهيد ...) ، فالرجل يحرص على عدم جعل أهله عرضة للتحرش أو أن ينطر إليها أحد الرجال نظرة سيئة غير أخلاقية.
منار العازمي 27 فبراير، 2021 - 7:56 م
مقاله جدا جميله ، اما عن لبس المرأة للبس الاسود ف ذلك يكون ستر لها لانه الالوان قد تكون ملفته للانتباه ، واما من جهة نظري ف ذلك اللون جميل يشبه كسوة الكعبة.
شيخة مبارك الهاجري 5 أبريل، 2021 - 8:43 م
سلمت يمناك دكتوري الفاضل على هذه المقالة الشيقة . قد يختلف رأي البعض في هذه المقالة و قد يتفق البعض منهم ، صحيح ان اللون الاسود يمتص الحرارة خاصة في دول الخليج العربي الذي يتميز جوه بالحرارة ، لكن اللون الاسود لا يلفت الانتباه كثيرا بينما الالوان الاخرى كالابيض ............. و الخ تلفت الانتباه تلقائيا ، و لكن المهم من ذلك ان يكون لباس المرأة واسعا و لا يصف جسد المرأة و كما يشترط ان لا يكون شفافا يصف ما وراءه و لا يبرز مفاتن المرأة ، و ان هذا ليس فقط عادات و تقاليد انما هذا ما اوصى به الاسلام ، و نحن كمسلمين علينا التقيد بما يفرضه علينا الاسلام ، من الممكن ان تلبس المرأة اللباس الابيض و لكن يكون بما يصفه الاسلام ، و لكن نحن كمجتمع متقيد بهذه العادات نفضل اللباس الاسود الذي يستر عوراتنا .
شمه راشد العازمي 20 أبريل، 2021 - 2:49 ص
مقالة تستحق التفكير , لكن الثياب السوداء للمرأة والبيضاء للرجل اعتقد بأنها لم تكن الا عادات و تقاليد توارثناها ربما لأن اللون الأسود لا يلفت الانتباه و نادراً ما يكون شفافاً ولا يبين الجسم من وراءه , على الرغم من النظرة السيئة للون الأسود الا انه سيد الألوان و حتى ان اغلب النساء في المناسبات يرتدين الأسود مع انهم مخيّرات بين الوان عديده و الرجل في الخليج العربي يوم زواجه يرتدي " البشت" الأسود لأنه يوم مميز بالنسبة له , لكن يجب على الأنسان بأن يكون مقتنعاً بكل شيء يفعله حتى في لباسه فإذا كانت المرأة تجد بأن هذا اللون سلبي تستطيع تغيره ولا تجبر عليه ولكن بالنسبة لي لا يوجد شيء يدل على النقاء و الطهارة والسلام كالكعبة و مع ذلك كسوتها سوداء
رهف محمد المطيري 27 أبريل، 2021 - 3:46 م
مشكور دكتور على المقالة ، من رأيي ان الدين امر المرأه بالستر لكن اظن اللون الاسود اتى من العادات والتقاليد لان اللون الاسود لا يلفت الانظار ، فالمراه العربيه مع الاسف تحكمها عادات وتقاليد ، فمن الخطأ ان نسير على عادات وتقاليد مجتمع ونترك ماقاله الدين ، اذ سمح للمرأه ان ترتدي اي لون تريده بشرط ان لايكون شفافاً مثلا او غير ساتر ، فالدين الاسلامي دين يسر لاعسر والعادات والتقاليد اعتبرها ظلم يجب ان نتحرر منه.
دلال الحشه 11 مايو، 2021 - 2:09 ص
يعطيك العافيه دكتور على هالمقاله الرائعه ان ديننا الاسلام كرم المرأه واكبر دليل خصص سوره باسمها الا وهي (النساء) وضمن للمراءه حقوق كثيره فمن حقوقها حق المرأه في الحياه وحقها اما وفي التربيه والتعليم وفي العدل والمال والعديد من ذلك فمن وجهه نظري ان المراءه اذا لبست ابيض او اي لون اخر بستر فهذا لا يعيبها بالعكس فهذا افضل لان الالوان الغامجه تمتص الحراره ففي زمن الرسول كانت المراءه تلبس اللباس الابيض فما المانع من ان تلبس المراءه بقيه الالوان اذا كانت المراءه محتشمه واللباس ساتر وغير شفاف ولكن في وقتنا الحالي مع الاسف الشديد في بعض المجتمعات تاثير العادات والتقاليد عليها اقوى من حيث لون اللباس باللون الاسود لكي لا يلفت الانتباه والانظار للطرف الاخر (الرجال) وفي الختام لك خالص الشكر والتقدير على مجهودك دكتور على طرحك لهذا الموضوع
تاضي الفهد 27 يونيو، 2021 - 11:45 م
يعطيك العافية دكتور بصراحة انا لا أرى بأن اللون الأسود هو لون الجهل او الحزن بل اراه كباقي الألوان او افضل بالنسبة لي أرى انه يتم الحديث عن اللون الأسود كثيرا و كما قرأت في هذه المقالة فقد اختلفت وجهات النظر عن هذا اللون ربما بسبب كثرة اعداد النساء اللاتي يلبسنه بحكم العادات والتقاليد او خوفا من انتقاد ات المجتمع اللاذعة وليس لحبهن لهذا اللون أرى انه يجب علينا جميعا تثقيف ابناءنا بأن الحشمة والوقار تنبع من الشخص نفسه ومن التربية وليس من اللون فبمجرد ان نفكر بان الحشمة يحكمها لون نتعجب لسخافة هذا التفكير!
غالية العازمي 7 أغسطس، 2021 - 12:04 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دكتوري الفاضل استمتعت جدا بقراءة هذه المقال ولون الاسود ! وبصراحه مابه اللون الاسود جدا جميل ونضع معه لون او لونين ويصبح احلى ، والاسود لون يستخدمه الكثير من الناس من مسلمين محجبات ومنقبات ومن مسيحيين كلبس القساوسه و لبس ايضا الراهبات و ايضا كيهود يلبس كقبعه سوداء او بدله سوداء فهو لبس الجميع و ايضا البدله الرسميه بالغالب تكون سوداء اذا هل يجلب لهم الحر ؟ السوال المحير؟ وهل يعني انهم جهلاء او حزينيين؟ ، بالتاكيد لا لان لكل انسان الحريه بما يلبسه واحترام راي الاخر ، واحترم اختيارهم بما يؤمنون فيه نحن بدول متطوره لانتشمس بالحر يوجد لدينا مكيفات بكل مكان وكل منزل فلا نحس بالحر الا دقيقه او دقيقتين فقط ، فالرجال ايضا يلبسون الابيض و الاسود ايضا وهذا اللبس بالاسلام كله لستر عورة النساء والرجال واحترام اجسادهم لان كل شخص بالدنيا جسده هو اغلى مايملك و بذكرك الابيض للرجال فلا ارى فيه شي بصراحة فنحن يوجد بنا من يلبس عباءة بيضاء ايضا ، وهذه كله يرجع من الاسس لديننا الاسلامي الذي كرم المراة بحشمتها ووقارها و الرجل بحشمته وهيبته و بصراحه سوالك جميل يستحق الرد الجميل ،فشكرا على الطرح الجميل والممتع.
الجازي عمر الهاجري 26 أغسطس، 2021 - 6:51 م
جزاك الله خير دكتورنا الفاضل علي وطفه قدمت مقالة جميله جدا ، ولكن اللباس المراءة للون الاسود ، كرَّم الإسلام المرأة وصانها من كلِّ ما يمكن أن يُهينها أو يمسَّ بها في ظلّ المجتمعات التي لا تعرف إلّا ذاتها ، ولا تُقدِّس حُرماتها، فقد كانت المجتمعات تَعتبرُ المرأةَ سلعةً تُستخدم كأيّ سلعة في الحياة ، إلّا أنّ الإسلام حفظ للمرأة مكانتها السامية، ووضعها في منزلتها الصحيحة ، فقد كُلِّفت ببعض الأوامر حتى يحفظ المجتمعات من الانحراف والفساد ، فقد أجمع علماء الأمة الإسلامية على أنّه يجب على المرأة المسلمة أن تكتسيَ باللباس الإسلاميّ الذي أمرها به الله -عزَّ وجل- امتثالاً لأمر الله، وصيانةً لها، وحِفظاً لكرامتها ، أما بالنسبة للون الاسود للباس المراءة فهو لا يلفت الأنظار صحيح أن العلم أثبت أن اللون الأسود يمتص الحرارة ولكنه لا يلفت الانظار أو يلفت الانتباه و نادراً ما يكون شفافاً ولا يبين الجسم من وراءه .
ساره سيف العجمي 13 سبتمبر، 2021 - 11:06 م
للون الأسود مكانة خاصة لدى النساء العربيات عامة لارتباطه بالزي الشعبي في العديد من الأقطار العربية، خاصة في مصر ودول الخليج، من خلال العباءة التي غالباً ما تكون سوداء. وإن أضيفت ألوان أخرى الى العباءة إلا أن الأسود لا يزال اللون الأكثر انتشاراً في العباءات النسائية على اختلاف تصاميمها وتنوع خامات أقمشتها. يقول علماء النفس إن اللون الأسود دليل على قوة الشخصية وغموضها في الوقت نفسه
Add Comment

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. اقراء المزيد