رسالة المركز

     ولدت فكرة تأسيس المركز من الإيمان الكبير بأهمية الثقافة العلمية ودورها الكبير في نهضة الأمم. ومن البداهة أن التنوع والغنى في النشاطات العلمية والفكرية والثقافية أمر حيوي ومطلوب في مجال البناء والتقدم الإنساني . فالساحة الفكرية العربية تحتاج اليوم إلى مئات المراكز البحثية والمنارات الفكرية التي تشكل منطلقا حيويا للنهوض والانطلاق الفكري والثقافي في مختلف الميادين والمجالات.

    وقد حفزّتنا مجلة (فكر ونقد) ، التي قمنا بتأسيسها حديثا ،على النظر في أهمية بناء مركز بحثي أشمل من المجلة يكون قادرا على تغطية مختلف النشاطات الثقافية والفكرية . فمنذ اللحظة التي أعلنّا فيها عن تأسيس المجلة فوجئنا بغمر من البحوث والدراسات التي جاءتنا من كل حدب وصوب من مختلف القطاعات الثقافية والفكرية ، ولم يكن في مقدورنا نشرها في المجلة التي تدور في فلك الثقافة التربوية والاجتماعية . وكثير من المفكرين والباحثين وجهوا إلينا اللوم بالانغلاق الفكري في مدار التربية والمجتمع مطالبين بالانفتاح على مختلف نوافذ الثقافة والفكر . فجاءت فكرة تأسيس المركز ليكون منبرا فكريا تنويريا يلبي مختلف التوجهات الفكرية الثقافية والإنسانية في مختلف مجالات الفكر الإنساني بأبعاده وتجلياته المختلفة .

      وقبل ذلك كنا دائما نشعر بضرورة العمل على بناء هذا المركز البحثي ليلبي حاجة الباحثين والطلاب والدراسين إلى قاعدة فكرية علمية ثقافية ينطلقون منها في بناء بحوثهم ودراساتهم العلمية المختلفة . ونظرا لاهتماماتنا المختلفة في مختلف ميادين المعرفة والثقافة عقدنا العزم ونخبة من المفكرين والباحثين ولاسيما الأعضاء المؤسسون لمجلة نقد وتنوري على إنشاء هذا المركز البحثي الذي أطلقنا عليه أسوة بمجلة نقد وتنوير : مركز نقد وتنوير للدراسات الإنسانية . وضمن هذا التوجه يسعى المركز إلى أن يكون منبرا فكريا وثقافيا متنوعا ومن جملة ما يسعى إليه إجراء الدراسات والأبحاث في مختلف الجوانب الإنسانية، وتحقيق أعلى درجة ممكنة من التأثير والتغيير في الوعي والواقع من خلال التقصي المنهجي لقضايا المجتمع وظواهره قاطبة.

أهداف المركز:

يهدف المركز إلى تحقيق الآتي :
1- أن يشكل موقعا علمياً تنويريا مميزاً للباحثين والدارسين والكتاب في مختلف ميادين المعرفة العلمية في مجال العلوم الإنسانية ،
2- إجراء الدراسات والأبحاث العلمية التي تعالج مختلف القضايا الإنسانية في المجتمعات العربية بما يحقق البيئة الموائمة لعمليات التنمية.
3- بناء قاعدة بيانات في مجال العلوم الإنسانية قادرة إلى حدّ ما على تلبية حاجة الدارسين والباحثين في مختلف جوانب العلوم الإنسانية .
4- الانفتاح على الثقافات العالمية والتعاون مع مراكز الدراسات العربية والأجنبية والعمل على ترجمة أهم الأفكار والتصورات المتجددة في مجالات العلوم الإنسانية.
5 – تقديم الاستشارات العلمية والدراسات الإستراتيجية والخطط لصنّاع القرار السياسي في مختلف المجالات الإنسانية في بلداننا العربية.
6- الرغبة في مد جسور التواصل بين المفكرين والباحثين والأكاديميين العرب، مشرقاً ومغرباً؛ لتبادل الخبرات والتجارب، بما يسهم في خدمة الباحثين والمهتمين بالدراسات الإنسانية.
7- إقامة المؤتمرات والندوات و ورشات العمل والأنشطة الفكرية والثقافية والعلمية المتعلقة بمختلف الدراسات الإنسانية .
8- إصدار المجلات والكتب والكراسات العلمية المتعلقة بمختلف أصناف الدراسات الإنسانية.
9 – تشجيع المبدعين العرب في مختلف مجالات المعرفة الإنسانية وذلك بنشر أبحاثهم ودراساتهم.
10- نشر الترجمات لما ينشر من نتاج علمي متميز في مجال الدراسات الإنسانية بما يحقق أهداف المركز.
11- تقديم الخبرة والمشورة العلمية للمؤسسات التربوية الحكومية والخاصة.
ونأمل لمركزنا هذا أن يحقق طموحاته الفكرية التنويرية في المستقبل إنشاء الله .